مستقبل السياحة الداخلية

أصبحت السياحة صناعة المستقبل. وقد قطعت السياحة الداخلية في بلادنا شوطا بعيدا في التحسن نتيجة لاهتمام المسئولين والمواطنين، ورجال الأعمال بهذه الصناعة الحديثة في المملكة.

والمتتبع لحركة السياحة واتجاهات الناس يجد أن السياحة الداخلية لها مستقبل أفضل، وذلك للأسباب التالية:

 ۱- إن السياحة أصبحت صناعة يستفيد منها المستثمر والسائح على حد سواء،

فهي استفادة متبادلة بين الأخذ والعطاء في سوق متجددة، ويستفيد منها الإقليم المقامة فيه المرافق السياحية، وبالتالي أهالي الإقليم أو المنطقة.

۲ - إن المستفيدين من برامج السياحة أصبحوا كثر، سواء من المملكة أو من دول الخليج العربية لما تتمتع به المملكة من أمن وأمان .

٣- إن عدد سكان المملكة، ودول الخليج العربية في ازدياد مستمر ؛ وأصبحت إمكانيات السفر والسياحة الخارجية أقل قدرة ورغبة لعوامل كثيرة .

٤- إن مرافق السياحة وخدماتها تحسنت، وأصبحت مشجعة .

٥- إن برامج السياحة تعددت، ووسائل الجذب السياحي زادت.

٦- إن أرقام وإحصائيات الدخل من السياحة تتزايد في جميع أنحاء العالم ، خاصة في العالم العربي.


ولكي تعطى السياحة الداخلية دفعة إلى الأمام ويكون مستقبلها أفضل، فإني أسوق المقترحات التالية لمقومات السياحة الداخلية :


 ا- ضرورة التنويع في برامج السياحة والتدريب على العمل، وشغل الفراغ بما

يفيد، ولا يقتصر على برامج تعلم اللغة الإنجليزية والحاسب الآلي، بل يجب أن يتعداه إلى توفير البرامج لجميع أفراد الأسرة، وان تزداد المدن الترفيهية – الترفيه البريء – مما لا يتعارض مع أخلاقيات و أدبيات السياحة المحمودة.

۲ - ينبغي وضع خطط السياحة من جانب رجال الأعمال، ومن جانب السياح أنفسهم بحيث تتوفر البدائل وأماكن السياحة ووسائل التنقل بحيث يتاح للسياح قضاء أوقات قصيرة في كل منطقة، ويتنقلون من منطقة إلى منطقة أخرى بيسر وسهولة وأمان، لمن يرغب منهم في التنقل لتقليل التكلفة .

٣- ينبغي من الآن وضع خطة لتوظيف خريجي كلية السياحة والفندقة . والأفضل أن توضع للطلاب برامج تدريب صيفية للتدرب على المهنة في الميدان العملي، فيتاح للطالب أن يتعرف على طبيعة العمل وهو يدرس ليسهل انخراطه في الوظيفة بعد التخرج، وتحسب له برامج التدريب بساعات معينة في الدراسة.

٤- إن خروج هيئة السياحة المنتظرة سوف يساعد على تنظيم البرامج وحسن إدارتها، وتوفير المعلومات اللازمة للسياحة و عنها .

 ٥- أخيرا فإن التوعية والإعلام عن السياحة ينبغي أن تكون صادقة، وتصف الواقع، وتدل على الأماكن، وتشرح ما هو متوفر فيها دون المبالغة حتى لا يصاب السياح بخيبة أمل مع دراسة الأسعار للفنادق والشقق ووسائل الترفيه بحيث تكون مناسبة للطرفين المستثمر والسائح وإذا اتبعت هذه المقومات والمعطيات فإن التوقعات للسياحة الداخلية سوف تكون عالية، وذات جدوى اقتصادية وترويحية، وذلك بعد إزالة معوقات السياحة و تحقیق مقوماتها.