التربية الوطنية

    التاريخ: يوم الأربعاء 15 محرم 1418هـ، الموافق 21 مايو 1997م

    الجريدة: جريدة الرياض


    التربية الوطنية هي تعليم حب الوطن، وغرس الانتماء الوطني، والتضحية في سبيل الوطن، هذه العناصر الثلاثة التي يتكون منها تعريف التربية الوطنية وهي : حب الوطن، الانتماء الوطني، والتضحية في سبيل الوطن.


    والتربية الوطنية لا يتعلمها الإنسان في المدرسة فحسب، بل يتعلمها في المنزل، والمجتمع، والمدرسة ، مثلها مثل التربية الإسلامية، والتربية التعليمية ، والتربية الفنية، والتربية الرياضية، والتربية المنزلية، والتربية العسكرية. وكل هذه الأقسام من أنواع التربية تصب في نهر واحد، كيان واحد هو الإنسان لجعله يعرف واجباته وحقوقه تجاه دينه، ونفسه، وأسرته، ومجتمعه ووطنه ، لأن كل هذه الأقسام تدور في إطار الدين والإيمان؛ فحب الوطن من الإيمان . ومصادر التربية الوطنية في المجتمع السعودي عديدة منها:

    الدين الإسلامي بما ورد في القرآن والسنة النبوية، وما اشتمل عليه من نظام للأسرة والمجتمع في الإسلام، وأنظمة الحكم والشورى والمناطق، والسياسة التعليمية ، وإستراتيجية التخطيط والتنمية في المملكة العربية السعودية ، ونظام العلم (الراية)، والنشيد الوطني، وأنظمة الخدمة الوطنية (الخدمة المدنية، والخدمة العسكرية، والخدمة الاجتماعية).


    والانتماء الوطني هو امتداد للانتماء القبلي. فالقبيلة ، مثلها مثل الدولة التي حل محلها تقدم الأمن والأمان النفسي والاجتماعي والاقتصادي، ويقابل هذه الحقوق واجبات يقوم بها المواطن تجاه وطنه لحمايته والدفاع عنه ، ورفع رايته وسمعته، والتصرف بما يليق به.


    فالانتماء الوطني أخذ وعطاء ، أخذ الحقوق التي يكفلها الوطن، ممثلة في الدولة للمواطن، مقابل الواجبات التي يقوم بها المواطن تجاه وطنه ودولته في حدود الشريعة الإسلامية ، فلا ضرر ولا ضرار.

    والتضحية في سبيل الوطن هي مسؤولية اجتماعية يتحملها المواطن في سبيل دينه ووطنه ومجتمعه، ويضحي في سبيل وطنه ودينه ومجتمعه، لأنه يمتلك هوية هذا الوطن المملكة العربية السعودية ويمثل المكانة الاجتماعية لهذا الوطن، بما فيه من مقدسات إسلامية، والولاء للدولة والإخلاص في العمل . فالولاء هو قمة العطاء من قبل المواطن، ويتلقى في مقابله الحماية الأمنية ، والرعاية الاجتماعية، والرخاء الاقتصادي ؛ وتتم هذه العمليات في إطار القيم والأخلاق الإسلامية، والثقافة الوطنية التي تغرس في نفس المواطن منذ الصغر حب الوطن والانتماء الوطني، والتضحية في سبيله، ورمز ذلك هو الراية والعلم – راية التوحيد. علم المملكة العربية السعودية الأخضر، الذي يحمل كلمة الشهادة بأن الله هو الواحد الأحد، وبأن محمدا رسول الله ، وما تبعها من قيم وأخلاق من حب للوطن وانتماء له، والتضحية في سبيله ، والنشيد الوطني هو متمم للتربية الوطنية، بما تتضمنه كلماته من معان سامية ، ودلالات وطنية، وولاء للدولة، وشعارها، وعلمها، ودستورها (القرآن والسنة)، والإخلاص لله في العقيدة، واتباع السنة النبوية في العمل، والطاعة، والولاء الله ورسوله، ثم ولي الأمر؛ كما قال الله سبحانه وتعالى : يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ؛ وما ورد في أنظمة الحكم والشوری من تنفيذ للشريعة، وما تحمله من حقوق وواجبات للدولة والمواطن . وهي رسالة يحملها المواطن، ومسؤولية تتحملها الدولة في إطار تربية وطنية سليمة ، وكذلك أنظمة الخدمة الوطنية بما تحدده من حقوق للمواطن الذي يخدم الدولة وما عليه من واجبات.